عالم الحيوان

تزاوج حيوانات ليست من نفس الفصيلة

تزاوج حيوانات ليست من نفس الفصيلة
تزاوج حيوانات ليست من نفس الفصيلة

تزاوج حيوانات ليست من نفس الفصيلة

تزاوج حيوانات ليست من نفس الفصيلة أو من فصيلة أخرى مازال أمر يحير الإنسان على مدار العصور , فالإنسان دائماً يبحث عن الجديد و المثير , و اول من فكر بهذا التفكير هم الفراعنة و جسدوا ذلم بتماثيلهم كأبو الهول جسم أسد و رأس إنسان مما فتح الباب امام سؤال كبير هل يمكن تزاوج الحيوانات مع البشر ؟ فقد تقول في نفسك هذا مستحيل , نعم أنت تفكر بالمنطق لأنك تعلمت و درست انه لا يمكن التزاوج و لكن من كانوا قبلك من حضارات قديمة لم يكن لهم هذا المنطق الذي تفكر به و علية كانت هناك محاولات كثيرة تعدت المنطق بخطوات .

هل يمكن تزاوج الحيوانات من فصيلة أخرى غير فصيلتها ؟

تضم الفصيلة الكثير من الأنواع يمكن لها التزاوج فيما بينها مع بعض الاستثناءات و لكن بالعموم لا توجد مشكلة , و تظهر المشكلة في الحيوانات التي تختلف بالفصيلة و ليست من نفس الفصيلة , نتيجة الإختلاف التركيب الفسيولوجي الداخلي لتركيب تلك الحيوانات كما أن التركيب المورفولجي يلعب دوراً أيضاً , فلا يمكن لانسان ان يتزوج حيوان أو حيوان مثل الاسد ان يتزوج غزال حتى لو صناعياً لإختلاف عدد الكرموسومات و التركيب الفسيولوجي المعقد بين هذه الحيوانات , و علية كل ما يدور في الإنترنت من صور و فيديوهات هو مجرد خيال مريض لا يمكن تصديقة علمياً .

تزاوج الكلاب و القطط مع بعضها البعض :

تردد كثير عبر التواصل الإجتماعي و حتى على التلفاز أن قطة أنجبت كلب و العكس ! و لكن هل هذا صحيح ؟ بالطبع لا يمكن ذلك لا علمياً و لا واقعياً وحتى لو افترضنا التلقيح الصناعي فطبياً و علمياً لا يمكن ذلك و و ما نشاهدة هو عبارة عن تشوه للاجنة و الصغار المولودة حديثاً مما يتصور لنا أن شكل المولود يمل للكلاب أو للقطط و هذا وارد الحدوث في عالم الحيوان و بشكل كبير , مع عدم إنكارنا لحدوث تحرش بين الكلاب و القطط .

حيوانات هجينة :

  • الليجر : حيوان هجين بين الاسود و النمور .
  • النحل القاتل : و هو نحل هجين بين النحل الاروبي و النحل الافريقي .
  • وولفن : و هو هجيبن بين الحوت و الدولفين النقار .
  • قط السفانا : و هو هجين بين القط المنولي و القط النمري .
  • الدب القطبي الاشيب : و هو هجين بين الدب البني و الدب القطبي .
  • الكاما : و هو هجيب بين الجمل و حيوان اللاما .
  • زيبراويد : و هو هجين بين الحمار الوحشي و الفرس .

و يوجد الكثير من الأنواع التي يمكن أن ينتج عن تزاوجها حيوانات جديدة تحمل صفات الابويين , مما يعطي للانسان فرصة للاستفادة من تلك الصفات الوراثية المشتركة بين تلك الحيوانات , فقد تحصل من خلال التهجين على حيوانات قوية قادرة على التحمل و مقاومة الأمراض كما يمكن الحصول على حيوانات جميلة للتربية كما في الاسماك و القطط و غيرها من حيوانات الزينة , فالهجين قوة مضاعفة لهولاء الحيوانات المنتجة من خلال التزاوج المختلف في نفس الفصيلة , فقد نرى حيوانات تزداد بالحجم و الطول و القوة و المناعة , و هذا ما شجع الانسان على الاستمرار في تهجين الحيوانات .

السابق
مواقع زراعية مهمة للباحثين بالمجال الزراعي
التالي
الجهاز التناسلي للقط الذكر بالصور

اترك تعليقاً