زراعة

زراعة العنب

زراعة العنب 'Grape'
زراعة العنب “Grape”

زراعة العنب “Grape”

يعتبر العنب المحصول الأول من محاصيل الفاكهة في الانتاج العالمي و تعتبر اطاليا الأولى بالعالم من حيث انتاج العنب , فالعنب فاكهة الصيف المفضلة على مائدة المواطن العربي و في هذا المقال سنتناول كيف يزرع العنب بالتفصيل من عملية زراعة و تخطيط و خدمة و قطف .

أهم انواع العنب :

  1. العنب الأمريكي 
  2. العنب الاوروبي 

وينقسم العنب الاوروبي حسب استعمالاته الى :

  1. عنب المائدة
  2. عنب الزبيب
  3. عنب النبيذ
  4. عنب العصير

الوصف النباتي لشجرة العنب :

شجرة متساقطة الاوراق و متسلقة بواسطة محاليق و هي عبارة عن ساق خيطية متكونة من برعم طرفي .

يحتوي الفرع على عقد و سلاميات و على العقد توجد الأوراق .

الأوراق بسيطة رأسية مسننة و لها أذينات صغيرة و الأوراق الحديثة النمو تكون مغطاة بزغب ثم يقل الزغب بتقدمها بالعمر , و في العنب البناتي تكون الأوراق الصغيرة ملساء و التعرق في الأوراق راحي .

يتكون في أبط الورقة برعمان أحدهما صغير ينمو الى فرع صغير و يسقط بالعادة مع الأوراق بالشتاء و البرعم الثاني يسمى عيناً و هو كبير و يتكون من ثلاث براعم أحدهم رئيسي يكون فرخاً يحمل الأزهار و الثمار و برعمان جانبيين ثانويين يسقطان عند بدء النمو و تكون العين مغطاة بحرشفتين للحماية من البرد بالشتاء .

جذور العنب لا تتعمق كثيراً في الأرض و أكبر نسبة من الجذور الرفيعة تكون على عمق 20-40سم , كما تنمو الجذور أفقياً و تكون اكبر نسبة منها على بعد 75سم من الجذع .

و عموماً تتكون شجرة العنب من الأجزاء التالية :

  1. الجذع الرئيسي : عبارة عن الساق الرئيسي و يحمل عليه الأذرع .
  2. الأذرع  : عبارة عن الأفرع الرئيسية التي تتكون من رأس الشجرة و عمرها أكثر من سنتين .
  3. الرأس : هي عبارة عن منطقة الجذع التي تخرج منها الأذرع .
  4. الأفرخ : هي الأفرع الحديثة النمو و عمرها أقل من سنة .
  5. القصبات : هي عبارة عن نموات العام الماضي و هي عبارة عن افرخ أنتهى موسم نموها و تحمل أفرخ حديثة جديدة .
  6. القصبة الثمرية : هي عبارة عن قصبة عادية تحمل 8-15 عين تتخصص في انتاج الثمار و عند التقليم السنوي لها نحصل على الدواير التجديدية .
  7. الدوابر : عبارة عن الاجزاء القاعدية من القصبات بعد تقصيرها بحيث تحتوي على عدد محدود من العيون , و يوجد منها دوابر مختلفة وهي : دوابر ثمرية(تحمل براعم لانتاج الثمار) و دوابر تجديدية(عبارة عن قصبة قصيرة تحمل برعم واحد يستخدم في لتجديد القصبات) و دوابر استبدالية (و هي عبارة عن قصبة مقصيرة تحمل عين واحدة تستخدم لتجديد الاذرع) .
  8. العنقود الثمري : لة عدة أشكال و الدارج الشكل الهرمي يتكون من فرع رئيسي و أفرع ثانوية يخرج منها اعناق الثمار و كل عنق يتصل بثمرة واحدة .
  9. الثمار : تتعدد الاشكال و الالوان و تحتوي على البذور و بعضها بناتي لا يحتوي على البذور و لها طبقة جلدية شمعية تغلفها .

القيمة الغذائية للعنب :

تحتوي ثمار العنب على الكثير من العناصر الغذائية مثل الكالسيوم و الماغنيسيوم و الحديد و فيتامين A و فيتامين B و فيتامين C و تحتوي على مقدار كبير من الكربوهيدرات التي تزيد من السعرات الحرارية للجسم و تعمل على معادلة الأحماض الضارة بالجسم .

الإزهار و التلقيح في أشجار العنب :

الازهار عديدة الحمل ثنائية الجنس و تثمر الأشجار بعد 2-3 سنوات من الزراعة بالمكان المستديم و يحدث الأثمار الاقتصادي بعد 7سنوات .

البرعم الزهري مختلط يحمل جانباً على أفرع بعمر سنة طرفياً بعناقيد زهرية أو محاليق و العنقود الزهري عبارة عن نورة غير محدودة من نوع داليا .

التلقيح ذاتي فالأزهار خنثى غالياً , فبعض الأصناف مثل الكورنت الأسود يتكون بها أعضاء تأنيث ناقصة فالبرغم من حدوث التلقيح فأنه لا يحدث التخصيب و بالتالي يكون العقد بكري و الصنف 0hanez أعضاء التذكير ضعيفة لذلك التلقيح خلطي , كما يوجد نوع من العنب يسمى vitis rotundifolia  أزهارة وحيدة الجنس ثنائية المسكن لذلك التلقيح بها خلطي .

طرق إكثار أشجار العنب :

الإكثار بالبذور : تستخد في استنباط أصناف جديدة و يتم استخلاص البذور بعد نضج الثمار بشكل كامل لضمان أكتمال نضج الجنين و من ثم تأخذ البذور و تعرض لعملية الكمر البارد 0.5-4 درجة مئوية لمدة 12 أسبوع .

الإكثار بالعقل الساقية : تأخذ العقل بطول متوسط 30سم بحيث تحمل 3 عيون على الأقل و يكون سمك العقلة 1-1.5سم و تزرع في شهر فبراير .

الإكثار بالترقيد : حيث يتم دفن جزء من قصبة قوية ثم تفصل عن الشجرة الأم بعد سنة .

الإكثار بالتطعيم : يستعمل هذا النوع من اجل تغير صنف بأخر مرغوب و بالغالب يكون الاصل صنف مقاوم للامراض , و يحدث التطعيم بالقلم في شهر فبراير و يحدث التطعيم  بالعين في شهري أغسطس أو سبتمبر .

الجو المناسب لزراعة أشجار العنب :

تحتاج الاشجار الى شتاء بدرجة حرارة تقل عن 15 درجة مئوية لمدة شهرين حتى تخرج العيون من طور الراحة , ثم يبدأ النمو الخضري عندما تصل درجة الحرارة الى 15 درجة مئوية و يحدث الإزهار عند وصل درجة الحرارة الى 20 درجة مئوية و اذا كانت درجة الحرارة أقل من ذلك يصبح طول النهار هو العامل المحدد للإزهار , و العنب الأوروبي يحتاج لصيف طويل و شتاء بارد .

إرتفاع درجة الحرارة وقلة الرطوبة الجوية اثناء التزهير و نمو الثمار يساعد على النضج المبكر و تحسين صفات الثمار .

وجود الضباب و عدم صفاء الجو يؤدي الى تساقط كثير من الازهار و تكوين ثمار صغيرة ترتفع فيها نسبة الحامض الى السكر .

وجود اشعة الشمس الساطعة يقلل من الحموضة و يزيد من السكر بالثمار و يكون ثمار كبيرة الحجم مبكرة النضج .

زيادة الرطوبة النسبية يساعد على انتشار أمراض البياض الدقيقي و الزغبي , كما يسبب قلة العقد و تكون عناقيد ورقية .

الرياح الشديدة تسبب تساقط الازهار و قد تحمل الرياح الرمال قد تسبب خدوش للثمار و تتلوها رياح خماسينية تسبب لفح العناقيد و ضمورها و تساقط كثير من الاوراق حتى يتم التوازن المائي وتعالج هذه الحالة بالري الخفيف للأشجار .

في المناطق ذات الجو الصحراوي يقل الاثمار بسبب استمرار النمو الخضري فتقل الكربوهيدرات بسبب الحرارة المرتفعة .

مسافات زراعة أشجار العنب :

تختلف مسافات الزراعة حسب نوع التربية و نوع التربة .

في حال التربية الرأسية يتم الزراعة على مسافة 1.75×2.5 بالتربة الخفيفة و على مسافة 3×3 في حال التربة المتوسطة للثقيلة .

في حال التربية على أسلاك تزرع على بعد 2×2 في الأراضي الخفيفة و على مساحة 2×3 في حال التربة المتوسطة للثقيلة .

تسميد أشجار العنب :

يعتبر النيتروجين هو أكثر العناصر استجابة خاصة وقت النمو الخضري و التزهير , وبشكل عام يضاف 10 كوب من السماد البلدي المتخمر , بالاضافة 60كجم نترات و 25كجم سوبرفوسفات و 18كجم سلفات البوتاسيوم و توضع على دفعتين للدونم الواحد , الاولى في منتصف شهر فبراير للأصناف البناتية و المبكرة و بمنتصف شهر مارس للأصناف المتاخرة و الدفعة الثانية توضع بعد شهرين من الأولى , وقد ثبت أن للنيتروجين و الكربوهيدرات دور مهم في تكون العيون الثمرية .

ري أشجار العنب :

تحتاج الاشجار الصغيرة لـ8 ريات سنوياً أي بمعدل رية كل شهر ما عدا أشهر الشتاء و تقليل الري في نهاية الموسم , حيث أن الري المتأخر يتسبب بظهور نموات لا ينضج خشبها قبل حلول الشتاء مما يعرضها لخطر البرد كما يسبب قلة النمو الخضري في السنة القادمة .

أما في الاشجار البالغة تروي رية غزيرة قبل موسم النمو ثم تتوالى بالري الخفيف حسب الحاجة في فترة الإزهار و عقد الثمار ثم يزداد الري تدرجياً في مرحلة النمو الثمري حتي أكتمال نمو الثمار ثم يقلل الري أو يمنع دون الوصول لمرحلة التعطيش , حيث ان الزيادة بالرطوبة خلال هذه الفترة يسبب ليونة الثمار و تلفها و عدم تلونها بالشكل الجيد و يتاخر نضجها و  لا تتحمل النقل بعد الحصاد , أما بعد قطف المحصول يتم ري الأشجار على فترات متباعدة رياً خفيفاً لانضاج خشب الافرخ و القصبات , ثم يمنع الري اثناء فترة الراحة و تعتمد على الأمطار في بلاد الشام .

التربية و التقليم لأشجار العنب :

يتوقف أختيار طريقة التربية على حسب الصنف , وفي السنتين الأوليتين تكون العملية مشتركة للجميع حيث أن التقليم في السنة الأولى هدفة اعطاء جذر قوي و كبير و السنة الثانية أعطاء هيكل قوي و هناك طرق للتربية منها :

1- التربية الراسية : في هذا النوع من التربية يتم تربية الشجرة بيحث تتكون من جذع يتراوح ارتفاعة من 6-70سم و يوجد عند نهاية الجذع عدد من الاذرع تتراوح من 3-5 أذرع موزعة في اتجاهات مختلفة .

2- التربية الكردونية : و هنا تتكون الشجرة من جذع طويل مستديم يمتد على معظم طول الاذرع التي يتكون عليها عدد من الدوابر الثمرية التي تعطي المحصول و فيها تربى الاشجار على أسلاك تبعد عن سطح الأرض 80سم للسلك الثاني فيبعد عن السلك الأول 40سم , و يوجد ثلاث انواع وهي الكوردونالمنفرد و الكوردون المزدوج الافقي و الكردون الرأسي .

3- التربية القصبية : و هي التربية على سلوك أو عمدة حديدية او خشبية و الأسلاك , حيث يستعمل سلكان أو ثلاث أسلاك في التربية , و تتكون الشجرة من جذع قصير يبلغ طولة 90سم و يحتوي في قمته عدد من الاذرع القصيرة التي تحمل عدد من الدوابر يتراوح عددها 4-6سم قصبات ثمرية بطول متوسط 10 عين حسب قوة القصبة و تزال بعد اثمارها , اما القصبات اثمار المحصول التالي  فيخصص لها دوابر تجديدية بطول 2-3عين , بحيث يكون هناك دوابر تجديدية لكل قصبة اثمارية و يكون ارتفاع السلك الاول عن سطح الارض 80سم و السلك الثاني 40سم عن السلك الاول و السلك الثالث 40سم عن الثاني .

4- التربية على العريش :و في هذا النوع من التربية يتم عمل سقف من الأسلاك أو غيرها يكون أرتفاعها 1.8-2م و هذه الطريقة تكثر بالمنازل لانها تحتاج لتكلفة لانشائها , و هي تصلح لزراعة العنب الذي ينمو رأسياً مثل الأصناف الامريكية .

خف ثمار العنب :

يختلف خف الثمار حسب شكل العنقود فهناك :

  1. خف ازهار العنقود.
  2. خف العناقيد.
  3. خف الثمار على العنقود .

تحليق أشجار العنب :

هو عبارة عن ازالة حلقة من الجذع أو الذراع أو القصبة عرضها بالمتوسط 3ملم , و يحدث التحليق في الاصناف التي تقلم تقليم طويل , و لا ينصح استخدامها في الأصناف البذرية لقة فائدتها , و الهدف من التحليق هو تراك الكربوهيدرات في المكان المحدد فوق التحليق لعدة أغراض أهمها .

  1. زيادة نسبة العقد بالعنقود و بالتالي زيادة المحصول .
  2. زيادة حجم الحبات بالعنقود مع زيادة صلابتها .
  3. الأسراع بالنضج و تحسين التلوين في الأصناف الملونة .

يختلف وقت التحليق حسب الغرض منه فيجري وقت التزهير في حال زيادة العقد , أو يجري بعد العقد مباشرة بهدف زيادة حجم حبات العنب أو يجري عند بداية تلون الثمار بهدف تحسين اللون و الاسراع بالنضج .

علامات نضج عناقيد العنب :

تجمع العناقيد مكتملة النمو و من علاماتها :

  1. جفاف نسبي لحامل العنقود مع تغير لونة للبني الفاتح أو الأصفر الفاتح .
  2. تغير لون حبات العنب من الاخصر للمصفر أو المحمر حسب الصنف .
  3. سهولة انفصال حبات العنب من العنقود .
  4. تغير الطبقة الخارجية للبذور لللون البني .
  5. سهولة انفصال البذور عن اللحم في الثمرة .
  6. زيادة نسبة السكر و قلة الحموضة بشكل ملحوظ .
  7. وصول المواد الصلبة الذائبة داخل حبات العنب الى 21-35% .
  8. تحتاج الثمرة للتكون حوالي 80-120 يوم من بعد العقد .

أهم الآفات التي تصيب العنب :

  1. البياض الدقيقي و الزغبي 
  2. البق الدقيقي 
  3. الحشرة القشرية 
  4. أكاروس العنب 
  5. دودة ورق العنب 
  6. دودة ثمار العنب 
  7. التدهور البطيء 
  8. حشرة الفلوكسرا 
السابق
زراعة الزيتون
التالي
ما هو الشجر الذي يطلق عليه قاتل أبيه

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. ود الشيخ قال:

    اشكركم.افادةعظيمة

اترك تعليقاً