من هنا و هناك

كيف أكون سعيداً ؟

كيف أكون سعيداً ؟
كيف أكون سعيداً ؟

كيف أكون سعيداً ؟

لا شك أن السعادة مبتغى وحاجة أساسية ملّحة يبحث عنها جميعنا ونحلم في تحقيقها في مختلف حياتنا ، وكل إنسان له نوع مميز يخصه من السعادة. فقد نرى السعادة عند أشخاص هي جمع المال و العيش بهناء والتمتع في كل شيء بالحياة مثل شراء السيارات الفخمة والجوالات الحديثة ، أو شراء الملابس باهظة الثمن وغير ذلك.

وربما تكون السعادة عند آخرين هي القرب من أحبائهم وإكمال الحياة معهم ، وقد تكون بإكمال التعليم والحصول على أعلى الشهادات العلمية أو تقلد بعض المناصب والمسؤوليات .

أمور كثيرة يرى فيها الإنسان أسباباً متعددة للسعادة ، لكن يمكننا القول بأن السعادة الحقيقية تكون في أن يكون قلبك أيها الإنسان عامراً بحب الله سبحانه و تعالى ، فتعش براحة وطمأنينة ورضا وهدوء و مقتنع بما قسمه الله لك ، فلا تلتفت كثيراً للأشياء المادية ، لأن السعادة الحقيقية هي راحة في البال و طاعة للرحمان.

و إليك عزيزي القارئ مجموعة من النصائح والممارسات ، يمكنها أن توفر بيئة للسعادة وتزيد من سعادتك الشخصية نابعة من تجارب الآخرين وهي:

1. اعرف ما يجب عليك القيام به أولا.

كيف لك أن تبني مهارات السعادة الصحيحة إذا كنت لا تعرف اي منها ، فما عليك في المقام الأول إلا ذلك ؟ هذا هو السبب في أنه من المفيد أن تدخل في اختبار لاستكشاف نقاط القوه والضعف للسعادة الخاصة بك. فيمكنك الحصول علي فهم أفضل من خلال هذه المهارات ، وتعلم كيف تحصل علي نقاط الضعف الخاصة بك وبناء “نقاط القوه للسعادة الخاصة بك”.

2. أعطى لنفسك دفعه ثقة.

لماذا كنت تعاني بزيادة سعادتك إذا كنت لا تعتقد انك يمكن ان تكون ناجحا في ذلك ؟ لن تفعل ذلك وهذا هو السبب في انه من المهم جدا لبناء الكفاءة الذاتية الخاصة بك -لإثبات لنفسك- انه يمكنك زيادة سعادتك. وأفضل طريقه للقيام بذلك هي البدء بمهارات أسهل –مهارات- مثل الامتنان أو إعطاء الأولوية لقضاء الوقت في القيام بأشياء ممتعه وكذلك الحصول علي فوز سريع ، وعليك ان تكون أكثر ثقة بانك حقا يمكن ان تغير حياتك.

3. تعلم كيفيه الشعور بشكل أفضل عن نفسك.

لن تتدرب علي الرياضيات لتتحسن في الطبخ، وكذلك لن تتعلم لغة أخرى لإنقاص وزنك لتكون أكثر سعادة ، علي الأرجح ستحرز المزيد من التقدم من خلال التركيز علي المهارات التي ترتبط ارتباطا وثيقا بالسعادة. هنا نقول بأن المهارة التي تظهر عادة يجب ان تكون أوثق ارتباطا بالسعادة وهي: الآراء الذاتية الإيجابية ، تعلم كيفيه الشعور بالتحسن عن نفسك — علي سبيل المثال : من خلال تخيل أفضل ما لديك من نفسك ، مع الإشارة إلى صفاتك الإيجابية ، أو تحديد نقاط قوتك ، يمكن ان تمضي شوطا طويلا في زيادة سعادتك.

4. اخلق التوازن وتغلب علي الإرهاق.

من المفترض ان يكون لديك الطاقة لتكون أكثر سعادة، فكيف إذا كنت مرهق وبائس من العمل ؟ سيكون من الصعب ذلك حقا. فعليك بناء مهارات جديده ، وهذه المهارات سوف تساعدك علي ان تكون أكثر سعادة ، وهذا سوف يستغرق وقتا طويلا وطاقة اضافية. لذلك من المفيد أولا خلق توازن أفضل بين العمل والحياة.

5. بناء عقليه النمو للسعادة.

عقليه النمو تشير إلى الاعتقاد بأننا يمكن ان نغير أنفسنا. عندما نبني عقليه النمو من أجل السعادة ونحن نعتقد اننا يمكن ان نغير سعادتنا، هذا أمر بالغ الأهمية ، لأنه إذا كنا لا نعتقد اننا يمكن ان نزيد من سعادتنا فهذا لن يكلفنا عناء حتى المحاولة.

6. اجعل ذكرياتك ايجابيه.

يمكننا تعزيز كل منطقه في عقولنا من خلال الممارسة. فإذا عقولنا جيده حقا في تذكر الأشياء السلبية التي تحدث ، فانه يمكن ان يكون من المفيد لتعزيز مناطق الدماغ المسؤولة عن تذكر الأشياء الإيجابية.

7. اعثر علي بواطنك الطيبة.

كل ما نختبره في حياتنا يمكن ان يكون مشكله إذا اخترنا ان نري ذلك بطريقة سلبية. ولكن عند البحث عن الفوائد أو بواطن الخير في حياتك ، قد تفاجئ في اكتشاف الكثير من الخير. فحفاظ علي ممارسه ذلك لزيادة الإيجابية وتقليل السلبية لزراعه السعادة. وقد ارتبطت هذه المهارة لتحسين القدرة علي التعامل مع الإجهاد وتكون أكثر مرونة.

8. خذ استراحة من وسائل الاعلام الاجتماعية.

الفيسبوك يميل إلى ان يكون لها تأثير سلبي علي سعادتنا. من خلال اختيارك لأخذ استراحة من الفيسبوك – أو تغيير الطريقة التي نستخدم بها وسائل الاعلام الاجتماعية – يمكننا تعزيز سعادتنا.

9. انفق بذكاء لمزيد من السعادة.

إن كيفيه اختيارنا لانفاق أموالنا يؤثر بشكل كبير علي ما يمكننا القيام به، وكيف نعيش بطرق تؤثر علي مدي سعادتنا، عندما نختار منزلا اقل سعرا أو سيارة – الأشياء التي لا تجلب لنا الكثير من السعادة- في مقابل مع ما لدينا من المال للإنفاق علي مغامرات أو علي الهدايا للأصدقاء: الأشياء التي فعلا تجعلنا أكثر سعادة.

10. تواصل بلطف.

عندما نكون طيبين مع الآخرين ، نشعر بالتحسن تجاه أنفسنا. يمكننا ان نفعل أشياء لطيفه للآخرين ، ان نكون متعاطفين ، أو يمكننا ان نعامل بعضنا البعض باحترام ، نتواصل بلطف بدلا من افتراض الأسوأ.

11. ضع حدا لأنماط التفكير السلبية.

دعونا نواجه الأمر: أحيانا ما يجعلنا بائسين بأننا لا نستطيع التوقف عن التفكير في كيف ولماذا ظلمنا ، أو كيف حياتنا لم تتحول كما كنا نأمل. حيث ان عمليات التفكير السلبية -مثل القلق والتأمل والحكم الذاتي والخوف من الرفض- تبقينا بائسين وغير قادرين علي المضي قدما. عندما تجد نفسك في التفكير سلبا أوقفه وأعد تركيز أفكارك في الوقت المناسب ، سوف يكون عقلك قادرا علي القيام بذلك بسهوله أكبر من تلقاء نفسه.

12. ابحث عن الوضوح.

كيف تمضي حياتك إلى الامام وأنت لا تعرف حتى ما تشعر به أو لماذا تشعر به ؟ لتصبح أكثر سعادة ، حاول الحصول علي الوضوح في العواطف الخاصة بك ؛ معرفة ما كنت تشعر به وما سبب تلك المشاعر.

13. عش بقيمك الخاصة.

عند البدء في استكشاف نفسك والقيم الخاصة بك ، قد تكتشف انك كنت قد عرفت ما من شانه ان يجعلك سعيدا ، ولكن كنت فقط لا تفعل ذلك. لتكون أكثر سعادة يجب عليك الحصول علي القيم الخاصة بك بشكل واضح ، بحيث يمكنك ان تعيش حياتك بشكل مستقل ، وفقا لمبادئك والقيم الخاصة بك.

14. انتبه إلى الخير.

بالتأكيد أحيانا نشعر أن الحياة صعبة ولكن من خلال التفاتك إلى الخير يمكنك ان ترتفع فوق الظروف وتكون أكثر مرونة عندما تجد الخير ، تذوق طعمه ، واجعله معك للحفاظ علي السعادة حتى خلال الأوقات العصيبة أو حاول التفكير في وقت ما في المستقبل عندما تشعر بتحسن.

15. استخدام خيالك لخلق الحياة التي تريد.

هل تعلم ان دماغك لديه وقت صعب يميز بين الأشياء التي تحدث في مخيلتك والأشياء التي تحدث في الحياة الحقيقية ؟ لذلك عندما تتخيل شيئا -حتى السعادة- عقلك يتصرف كما لو كان حقيقيا. يمكننا استخدام الخيال للمساعدة في خلق السعادة من الهواء الرقيق والاستمتاع بتجاربنا أكثر.

16. ابق علي وعي.

أحيانا نريد الهروب من العالم لأنه يبدو كالظلام ومخيف ، ولكن من خلال ممارسه الذهن والوعي فنحن نختبره بشكل كامل علي حد سواء ايجابه وسلبه فنحن منخرطون بشكل كامل في حياتنا.

17. استكشف ما تعنيه السعادة لك.

كلنا نعرف السعادة بطرق مختلفة ، فعندما تعرف ما تعنيه السعادة بالنسبة لك ، سيكون لديك وقت أسهل في العثور عليها. حتى استكشاف السعادة- ما يعنيه ، وكيف يبدو ، وكيف يشعر وكانه خلق أكثر سهوله.

19. تكلم وعبر عن نفسك.

عندما ندع الناس يتدخلون في جميع انحاء حياتنا ، نحن نكون غير راضين ، ولكن عندما ندافع عن احتياجاتنا الخاصة بإصرار ونعبر عن أنفسنا ، فأننا نشعر بالمزيد من السيطرة علي حياتنا. تعلم كيفيه التعبير عن نفسك يمكن ان تساعدك علي التغلب علي التحديات الشخصية ، والتي يمكن ان تجعلك غير سعيد.

20. اعثر علي ما يخصك.

نحن جميعا نريد ان نشعر بأننا حققنا نوعا من التأثير الإيجابي في هذا العالم ، ولكن في بعض الأحيان نحن غير متأكدين من نوع التأثير الذي نريد ان نفعله. استكشف بالضبط ما يعطيك إحساسا بالهدف وكيف تريد متابعه هذا الغرض لإعطاء حياتك شعورا أكبر بالمعني.

21. ابن علاقات ذات مغزى.

هل تعلم اننا نستمتع بكل شيء أكثر عندما نفعل ذلك مع الآخرين ؟ هذا هو السبب في واحده من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام به لسعادتك ، وهو بناء علاقات ذات مغزى والاتصالات الاجتماعية. فما عليك إلا تقويه هذه العلاقات ، وممارسه العطف والامتنان تجاه الناس الذين تهتم بهم.

22. اصنع لنفسك خطاً للسعادة.

خط السعادة هو ذلك الخط الذي تضعه لنفسك ويزول مع مرور الوقت ، ولكن اسعى للعودة اليه بأسرع وقت . ولتعزيز السعادة علي مستوي خط الأساس الخاص بك ، يمكنك محاولة تغيير الفسيولوجيا الخاص بك من خلال التغذية وممارسه الرياضة.

23. حاسب نفسك.

يمكننا البقاء علي المسار الصحيح بسهوله أكبر إذا حصلنا علي المساءلة من الآخرين ومن أنفسنا. حتى إذا كنت تريد حقا ان تكون أكثر سعادة ، لا تدع نفسك تفلت من كونها غير سعيدة.

باختصار عزيزي القارئ ، يمكنك ان تكون أكثر سعادة. ولكنها مجرد بعض النشاطات اليومية والروتينية التي تؤدي لبناء ‘ مهارات السعادة ‘ ، ولكن السعادة الكبرى هي بالرجوع إلى الله وعبادته حق العبادة.

السابق
أقوى برنامج مضاد للفيروسات مجاني 2019
التالي
تربية أسماك الزينة و أهم أنواعها

اترك تعليقاً