زراعة

موضوع تعبير عن أهمية الزراعة

موضوع تعبير عن أهمية الزراعة
موضوع تعبير عن أهمية الزراعة

لا تعد الزراعة طعام وشراب فحسب فهي حياة. فلو نظرت حولك وتأملت كل ما تملك في بيتك وخارجه لوجد أنه له علاقة في الزراعة وهنا تكمن أهمية الزراعة للأنسان والحيوان والبيئة. فكل ما تأكله وتشربه وتلبسه وتتنفسه راجع الى الزراعة فدعونا نتعرف على اهم المجالات التي تقوم عليها الزراعة.

أهمية الزراعة للإنسان والحيوان

تعتبر الزراعة من الأعمال الأولى التي أعتمد عليها الإنسان في البقاء قيد الحياة حيث أنها تعد مصدر الغذاء والشراب والكساء. ولا تقف عند ذلك كون الإنتاج الحيواني قائم عليها أيضاً. حيث يحصل الإنسان على طعامة من خضروات وفاكهة ومشروبات عصائر الفاكهة كما يمكن للإنسان زراعة أصناف تنتج ألياف من خلالها يمكن صناعة الملابس مثل نبات القطن والكتان وغيرهما. فالزراعة أيضاً هي أساسة الثورة الصناعية فلا صناعة بلا زراعة كون الإنسام الجائع لا يمكنه التفكير المنطقي والبناء والتفكير في المستقبل لذلك لم نجد ثورة صناعية إلا بعد الثورة الزراعية. وهذه مشكلة الدول النامية حتى يومنا هذا.

كما تعد الزراعة مصدر الغذاء الأول للحيوانات وتعتمد عليها في البقاء. وتعهد الإنسان منذ الأزل في تربية بعض الماشية والحيوانات والإعتناء بها وزراعة محاصيل خاصة طلق عليها محاصيل العلف لتغذية تلك الحيوانات. وبذلك أصبح الإنسان يمتلك ثروة حيوانية ضخمة بفضل الزراعة وتكثيفها حتى أصبحت الزراعة تضم تربية النباتات والحيوانات والصناعات الغذائية القائمة عليها. ولا ننسى أيضاً أن بعض النباتات تعتبر نباتات طبية يمكن استخدامها في العلاج وكثير من الأدوية المنتشرة في العالم ونستعملها هي من أصل نباتي. كما أن بعض النباتات الأخرى عبارة عن نباتات عطرية ومنكهات مما يجعل منها بهارات. كل هذا يفتح السوق التجاري بشكل كبير مما يشجع على الإستثمار وفتح قنوات التجارة العالمية وجريان المال في أيدي الناس.

والجدير بالذكر أن كثير من الصناعات والحرف قائمة على الزراعة ومنها بناء السفن والأثاث المنزلي والبيوت كما أن حرفة النجارة بالأساس قائمة باكملها على الأشجار. كما تجارة الفاكهة والخضار والتوابل والعقاقير وتربية الحيوانات جميعها ترتكز على الزراعة. مما يفتح الكثير من الفرص للعمل خاصة للشباب والقضاء على البطالة والفقر في المجتمع مما يترتب على ذلك صلاح المجتمعات.

أهمية الزراعة للبيئة

نتيجة لعب وعبث الإنسان في النظام البيئي نتيجة بناء المصانع وإنتشار عوادم السيارات كان للنباتات دور مهم في تنقية الهواء كون النباتات تأخذ ثاني أكسيد الكربون وتخرج الأكسجين مما جعل منها مصدر مهم لإعادة النظام البيئي لوضعة الطبيعي وحرص الإنسان في كثير من الدول الى زراعة الأشجار بشكل كبير وحماية الحدائق والغابات كونها تضمن للإنسان بيئة صحية. كما أن زراعة الكثير من المناطق منع الزحف التصحري وأنجراف التربة وجذب الكائنات الحية من طيور وحيوانات وحشرات وغيرها مما حافظ على التنوع الحيوي ومنع الإنقراض وجعل من البيئة نظام قائم على السلسلة الغذائية التي هي أساس أستمرار الحياة. كما لا ننسى أن الزراعة سواء بشقيها النباتي والحيواني يعمل على تعزيز خصوبة التربة وزيادة إنتاجها حيث تعتبر المخلفات الحيوانية والنباتية سماد عضوي يمد النباتات بالعناصر الغذائية التي تزيد من الإنتاج لاحقاً. وتعمل زراعة أيضاً على تلطيف الجو وتخفيف من درجة الحرارة مما تضمن للإنسان حياة أفضل.

ولا ننسى أيضاً أن زراعة الأشجار تعمل على تقليل من سرعة الرياح وتقلل من الضوضاء كونها تمتص الأصوات مما يجعل الإنسان يعيش في مناطق بها راحة نفسية وسكينة. كما أن الزراعة الكثيفة قللت من مشاكل البيئة مثل الامطار الحامضية الناتجة من عوادم السيارات والمصانع وقللت من زيادة ثقب الأوزون وغيرها الكثير من المشاكل البيئة.

أهمية الزراعة للدول

تعد الزراعة أكثر فتكاً من السلاح كونة سلاح الشبع والجوع لذلك تطلق علية الدول الأمن الغذائي وهو توفير الغذاء محلياً وتحقيق الإكتفاء الذاتي يجعل من الدولة أكثرة قوة. “فالذي أكلة ليس من فأسه فقرارة ليس من رأسه” فالجندي الجائع لا يمكنة من القتال وقد يشترى بفتات الخبز. كما فرض الحصار على الدول يعرضها للجوع مما يجعلها عرضة لفقدانها سيادتها وحرمانها من حقوقها ولكن أن كانت تزرع جميع ما تحتاج فإنها ستكون أكثر حصانة وحماية من المؤثرات الخارجية وستخرج من هذا الحصار أكثر قوة. فالزراعة بما تعنية الكلمة هي الحياة. فتعلموها وعلموها لأولادكم حتى نحمي دولنا من قوى الظلم والشر بالعالم.

تطور المجال الزراعي

منذ وجد الإنسان على سطح الأرض وهو يفكر في اعمار الأرض وهي ثاني مهمة خلق من أجلها. ودخلت الزراعة مراحل التطوير منذ العصور الأولى حتى وصلنا الى يومنها هذا. وتجلت هذه التطورات في تغير نمط الزراعة وكمية الإنتاج وطرق حمايتها من المخاطر. حيث أن الإنسان أصبح بإمكانه الزراعة في كل مكان حتى لو لم تكن هناك تربة حيث يمكننا اليوم الزراعة بدون تربة في المياه والهواء وأوساط أخرى. كما تمكن الإنسان من الزراعة في أي وقت لا يوجد نباتات صيفية وشتوية اليوم حيث أنك تجد كل ما تريد في السوق بفضل البيوت المحمية المتحكم بدرجة حرارتها كما أن الإنسان طور جينات خاصة وتهجينات مبتكرة لزيادة الإنتاج حيث أصبح الإنتاج عشرة اضعاف ما كان عليه في السابق ليلبي تزايد البشر. كما طور البشر الكثير من المبيدات والادوات لحماية النباتات من الأفات والأمراض مما عزز الإنتاج المتنامي في العالم. فجعل التطور في الزراعة كل شئ أسرع ولا يحتاج لعناء توفير المكان والزمان المناسبين.

وبهذا تعتبر الزراعة ذات أهمية كبيرة للإنسان والحيوان والبيئة. فهي الأساس في تواجد التطور الذي هو من حولنا لذلك نكرر ونؤكد أن الزراعة حياة بما تعني الكلمة من معنى.

السابق
أفضل أعشاب لتخسيس الكرش
التالي
أسياخ الفايبر بديلاً للحديد حقيقة أم خيال

اترك تعليقاً