من هنا و هناك

هل نهر النيل من أنهار الجنة

هل نهر النيل من أنهار الجنة
هل نهر النيل من أنهار الجنة

هل نهر النيل من أنهار الجنة ؟ سؤال يتكرر كل فترة و لكن قبل الإجابة على هذا السؤال دعونا نتعرف على نهر النيل العظيم.حيث يعتبر نهر النيل من أطول الانهار في العالم بدون منازع و يبلغ طولة 6670 كم و يلية طولاً نهر الأمازون بطول 6436 كم. و يمر نهر النيل في 11 دولة أفريقية.

مصدر مياه نهر النيل :

لنهر النيل تفرعات كثيرة عند مصدرة الأساسي و يصبح تفرع واحد فقط عندما يصل الخرطوم في السودان و منها يبدأ بالتشكل ليكون نهر النيل الذي نعرفة في مصر. و عند العاصمة السودانية يكون تفرعان أحدهما يسمى النيل الأزرق و الأخر يسمى النيل الأبيض كما في الصورة.

النيل الأزرق هو الذي يمد نهر النيل بأكثر من 80% من المياه و هذا يأتي من مرتفعات أثيوبيا التي تهطل عليها الأمطار صيفاً و تسمى الأمطار الموسمية , و تسير هذه الأمطار حتى تتجمع في بحيرة تسمى تانا التي تفيض فيما بعد و تكون النهر الأزرق.

أما النيل الأبيض و هو يمد نهر النيل بأقل من 20% من المياه و هذا يأتي من هضبات تصب في بحيرة تسمى فكتوريا و هي تقع بين ثلاث دول وهي: تنزاينا وأوغندا وكينيا و عند فيضانها تشكل ما يمسى النهر الأبيض.

هل نهر النيل من أنهار الجنة ؟

نعم نهر النيل من أنهار الجنة التي ذكرهما رسول الله في حادثة الإسراء و المعراج. حيث ورد ذلك في الصحيحان مسلم والبخاري

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى أربعة أنهار يخرج من أصلها نهران ظاهران، ونهران باطنان، فقلت: يا جبريل ما هذه الأنهار. قال: أما النهران الباطنان فنهران في الجنة، وأما الظاهران فالنيل والفرات.

و قالت التفاسير في البخاري و غيرة أن نهران الجنة هما السلسبيل و الكوثر. أما بالنسبة للنهران الظاهران نهر النيل في مصر و السودان و الفرات في سوريا و العراق. و جميع العلماء يجمعون أنهما من الجنة و لكن هناك إختلاف بالكيفية, فمنهم من قال أن منبعهما من الجنة و الله يصلهمها بالأرض بقدرتة, و منهم من قال أن أصلهما من الجنة كما كان أدم في الجنة و أنزلة الله للأرض, و لكن لصحة الحديث في ملسم و البخاري لا أحد من علماء الأمة ينكر ذلك و يجمعوا على أن نهر النيل من أنهر الجنة.

و بعض العلماء قالوا أن هذه أسماء متوافقة و أطلق عليها نهر بالجنة لما لها من صفات تشبة صفات أنهر الجنة , و أخرون قالوا أنها أسماء لأنهر بالجنة و لها مثيل بالأسم في الأرض أي يعني أنة هناك نهر في الجنة أسمة النيل.

الخلاصة:

حديث أن النيل من أنهر الجنة صحيح لا شك فية كما ورد بالصحيحان ملسم و البخاري و اجماع العلماء. و التفسير الأقرب للواقع هو أن هذه النهر من الجنة لما يشبة أنهر الجنة من الخير الكثير للناس. و الله أعلى و أعلم .

وأن كنت تعلم المزيد من المعلومات عن نهر النيل فلا تبخل علينا بكتابة ذلك في التعليق .

السابق
ما هي أغلى الأشياء في العالم
التالي
غاز شرق المتوسط بين الجنة و النار

اترك تعليقاً